أدعية تيسير الأمر والرّزق

أدعية تيسير الأمر والرّزق

أخرج البخاري وأحمد من حديث أنس رضي الله عنه، قال:” كنت أخدم رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – إذا نزلت، فكنت أسمعه كثيراً يقول: اللهم إنّي أعوذ بك من الهمّ والحزن، والعجز والكسل، والبخل والجبن، وضلع الدّين وغلبة الرّجال ” ،وضلع الدّين يعني: ثقله وشدّته.

أخرج أحمد من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، عن النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – أنّه كان يقول إذا أوى إلى فراشه:” اللهم ربّ السّماوات السّبع، وربّ الأرض، وربّ كلّ شيء، فالق الحبّ والنّوى، منزل التّوراة، والإنجيل، والقرآن، أعوذ بك من شرّ كلّ ذي شرّ أنت آخذ بناصيته، أنت الأوّل فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنّي الدّين، وأغنني من الفقر “.

” اللهم إنّي أسألك علماً نافعاً، ورزقاً واسعاً، وشفاءً من كلّ داء “.

قال تعالى:” وَأَنِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى “، هود/3.

قال تعالى:” فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا “، نوح/10-11-12.

الدّعاء الذي علّمه النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – لمن سأله:” كيف أقول حين أسأل ربّي؟ قال: قل: اللهم اغفر لي، وارحمني، وعافني، وارزقني، فإنّ هؤلاء تجمع لك دنياك وآخرتك “، أخرجه مسلم.

صلاة الحاجة

صلاة الحاجة مشروعة في قول فقهاء المذاهب الأربعة، كما دلّت على ذلك نصوصهم، وهي كثيرة لا يكاد يخلو منها كتاب من كتب الفقه الكبار. ونقل مؤلفوا الموسوعة الفقهيّة اتفاق الفقهاء على مشروعيّتها، وإنّما اختلفوا في صفتها، جاء في الموسوعة الفقهيّة:” اتّفق الفقهاء على أنّ صلاة الحاجة مستحبّة، واستدلوا بما أخرجه التّرمذي عن عبد الله بن أوفى قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم، فليتوضأ فليحسن الوضوء، ثم يصلّ ركعتين، ثمّ ليثن على الله، وليصلّ على النّبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ثمّ ليقل: لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله ربّ العرش العظيم، الحمد لله ربّ العالمين، أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كلّ برّ، والسّلامة من كلّ إثم، لا تدع لي ذنباً إلا غفرته، ولا همّاً إلا فرّجته، ولا حاجةً هي لك رضاً إلا قضيتها، يا أرحم الرّاحمين “، رواه ابن ماجه.

واختُلف في عدد ركعات صلاة الحاجة، فذهب المالكيّة والحنابلة إلى أنّها ركعتان، والمذهب عند الحنفيّة أنّها أربع ركعات، وفي قول عندهم ـ وهو قول الغزالي ـ أنّها اثنتا عشرة ركعةً، وذلك لاختلاف الرّوايات الواردة في ذلك، كما تنوّعت صيغ الدّعاء لتعدّد الرّوايات. ومذهب الجمهور هو أنّ صلاة الحاجة ركعتان على ما في حديث عبد الله بن أبي أوفى، وليس لهما قراءة مخصوصة، وعليه فتشرع صلاة هاتين الرّكعتين، ويقرأ فيهما المصلي بما شاء، ثمّ يدعو بعدهما بما شاء من خير الدّنيا والآخرة.

وقد ذهب بعض أهل العلم إلى عدم مشروعيّة صلاة الحاجة، بناءً على ضعف الأحاديث الواردة فيها، وقد جاء في فتاوى اللجنة الدائمة:” المشروع في حقّ المسلم أن يتعبّد الله بما شرعه في كتابه، وبما ثبت عن النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – ولأنّ الأصل في العبادات التّوقيف، فلا يقال إنّ هذه عبادة مشروعة إلا بدليل صحيح، وما يسمى بصلاة الحاجة قد ورد في أحاديث ضعيفة ومنكرة ـ فيما نعلم ـ لا تقوم بها حجّة، ولا تصلح لبناء العمل عليها “.

استجابة الدّعاء

جلّ الله تعالى لا يخلف الميعاد، وقد قال تعالى وهو أصدق القائلين:” وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ “، غافر/60. ووصف نفسه سبحانه فقال:” وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ “، البقرة/186. وقال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:” مَا عَلَى الْأَرْضِ مُسْلِمٌ يَدْعُو اللَّهَ بِدَعْوَةٍ إِلَّا آتَاهُ اللَّهُ إِيَّاهَا، أَوْ صَرَفَ عَنْهُ مِنْ السُّوءِ مِثْلَهَا “، رواه التّرمذي.

ولذلك أمر – صلّى الله عليه وسلّم – فقال:” ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالْإِجَابَةِ، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَجِيبُ دُعَاءً مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لَاهٍ “، رواه التّرمذي وأحمد.

وكلّ دعوة يدعو بها المسلم موقناً حاضر القلب، فهي مجابة قطعاً، ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، طالما أنّه لا يوجد مانع من موانع الإجابة، كأكل الحرام، وترك الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر.

مواطن استجابة الدّعاء

هناك مواطن يستجاب فيها الدّعاء، منها ثلث الليل الأخير، فقد أخرج مسلم وأصحاب السّنن أنّ رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – قال:” إذا مضَى شطرُ اللَّيلِ الأوَّلُ، أو ثلثاه ينزلُ اللهُ تبارك وتعالَى إلى السّماءِ الدُّنيا فيقولُ: هل من سائلٍ يُعطَى؟ هل من داعٍ يُستجابُ له؟ هل من مستغفرٍ يُغفرُ له؟ حتَّى ينفجرَ الصُّبحُ “، رواه مسلم.

ومن مواطن إستجابة الدّعاء أيضاً وقت الأذان، وبين الأذان والإقامة، وأدبار الصّلوات، والسّاعة التي في يوم الجمعة، وقد اختلف العلماء في تحديدها، لاختلاف الأحاديث في ذلك، ففي بعض الرّوايات أنّها من حين صعود الإمام إلى أن تقضى الصلاة، وفي بعضها أنّها آخر ساعة بعد العصر، لذلك ينبغي الاجتهاد في السّاعتين.

ومن الأوقات التي ترجى فيها الإجابة أيضًا: عند نزول المطر، وعند التقاء الجيشين للقتال، وعند السّجود، وعند الإفطار من الصّيام.

شروط استجابة الدّعاء

هناك عدّة شروط حتّى يكون الدّعاء مستجاباً، منها:

دعاء الله وحده لا شريك له بصدق وإخلاص، لأنّ الدّعاء عبادة، قال تعالى:” وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ “، غافر/ 60، وفي الحديث القدسيّ:” من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري، تركته وشركه “، رواه مسلم.

ألا يدعو المرء بإثم أو قطيعة رحم، لما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل، قيل: يا رسول الله ما الاستعجال؟ قال: يقول: قد دعوت، وقد دعوت فلم أر يستجاب لي، فيستحسر عند ذلك ويدع الدّعاء “.

أن يدعو بقلب حاضر، موقن بالإجابة، لما رواه التّرمذي، والحاكم، وحسّنه الألباني، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أنّ الله لا يستجيب دعاءً من قلب غافل لاه “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *